لَمَســاتُ البَيانِِ لِتَجْــويدِ القُــرْآنِ
أخي الزائر الكريم ...................................
نرحب بك في منتدى تجويد القرآن الكريم فأهلاً بك في منتداكم( لمسات البيان لتجويد القرءان) ان هذا المنتدى منكم واليكم ......
شارك معنا بما تجود به من مقال ، او سيرة ، اوتحقيق مما يخدم كتاب الله....
أخي الزائر الكريم انك لم تسجل بعد ، قم بالتسجيل أولاً .............. وان كنت مسجلا قم بالدخول مع الرحبً والسعة .. لطفاً..........
نَوَّ ر المنتدى بوجودكم فأهلا بكم .............

لَمَســاتُ البَيانِِ لِتَجْــويدِ القُــرْآنِ

أحكام تجويد...قراءات....علوم قرءان.....لغة عربية....تفاسير ....بلاغة.....تراجم وسير .. مقالات
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 متن المقدمة لابن الجزريّ

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
غانم احمد

avatar

عدد المساهمات : 32
نقاط : 100
تاريخ التسجيل : 04/12/2011

مُساهمةموضوع: متن المقدمة لابن الجزريّ   الجمعة 13 يناير 2012, 22:35

بسم الله الرحمن الرحيم

ألحمد لله الذي أنزل القرآن , وعلّم البيان , نحمده حمداً كثيراً مباركاً فيه ، ألحمد لله كما يليق بجلال وجهه وعظيم سلطانه . أحمده على نِعَمِهِ وآلائه . وأُصلّي وأُسلّم على سيدنا وحبيبنا وشفيعنا محمّد- عبد الله ورسوله- فهو الرّحمة المهداة والنّعمة المسداة بلّغ الرّسالة وأدى الأَمانة ونصح الأمّة وعبد الله مخلصا له الدّين حتى أتاه من ربّه اليقين فصلوات ربّي وسلامه عليه وعلى آله الطّاهرين وأصحابه الطيّبين والتّابعين . ولمّا كان لِعلْم التّجويد مكانة مهمّة بين علوم القُرآن فقد أهتمّ الأَوّلون بوَضْع قواعد وأُصول له ومن هذه القواعد ما هو مَنْثُور وما هو مَنْظُوم ومن المنظوم (منظومة المقدِّمة لابن الجَزَريّ ... وغيرها) رحمه الله تعالى ولما فيها من الفوائد جَعَلْتُها مُقَرّراً- لمن يَقْرأُ عَلَيَّ القرآن الكريم – فجعلتُ النَّظم في البداية ، ليسهل على القارئ حفظه -على نهج الشيخ الدكتور أيمن سويد حفظه الله
.. ..حيث أنّ { مايلزم دارس التجويد ومتعلّمه معرفته باب رسم المصحف - باب المقطوع والموصول والتاءات والضاد والظاء - وذلك لأهمية معرفة هذه المواضيع لمجودي القرآن كريم ومن عِلْمِ رَسْمِ المصحف أن يعلم أَمرين :-
الأول :- تميّز رسم المصحف بخصائص معينة في طريقة رسم الكلمات , لخصها علماء الرّسم في خمسة فصول هي :-
1-ما وَقَع فيه الحَذْف .
2- ما وَقَع فيه الزّيادة .
3- ما وقع فيه من قَلْب حرف إلى حرف .
4- احكام الهمزات
5- ما وقع فيه من القَطْع والوَصْل ..
الأمر الثاني :- إجماع العلماء على وجوب المحافظة على الرّسم العُثمّانيّ في كتابة المصاحِف ، وعدم جواز مخالفته (الداني-المقنع/10 )، وأكّدت على ذلك قرارات المجامع الفقهية في العصر الحديث ، ولا يعني الخلاف بين العلماء في كون رسم المصحف توقيفياً عن الرسول صلى الله عليه وسلم أو اجتهاداً من الصحابة جواز مخالفته ، سواء كان توقيفياً أو اجتهادياً فان العلماء مجمعين على وجوب المحافظة عليه في كتابة المصاحف(مناهل العرفان/1/370 )... واختار ابن الجَزَريّ موضوعين من موضوعات رسم المصحف الخمسة للحديث عنهما في منظومته هما : المقطوع ، والموصول في الرسم ، وأحد موضوعات قلب حرف إلى حرف ، وهو ما رسم بالتاء الممدودة في الأسماء المؤنثة لأنّ حاجة قارئ القرآن إلى معرفتهما أكثر من حاجته إلى معرفة الموضوعات الأخرى ...} ((أ .د.غانم قدوري الحمد (شرح المقدمة الجزرية)) 583
وَلِما فيها من الفوائد الجليلة والكثيرة أدعو كلّ مُدّرس أو دارس لِعِلْمِ التّجويد أن يحفظَها مع شرحِها ،
ولحفظها يمكن اتّباع الطريقة التالية :-

طريقة حفظ الجَزَريَّة
{ويمكنك حفظ الجَزَريّة بِعِدّة طُرُق :-
الطريقة الأُولى:- الحفظ حسب الأبواب فهي تحتوي على اثني عشر باباً ومقدمة وأَنتَ بين خيارين :
إما أن تحفظ في كلّ يوم باباً وهذا إذا كنتَ صاحب همّة عالية فتحفظها في (13) يوماً .
ب - وإما أن تحفظ في كل أُسبوع باباً ، وتستمرّ طول أيام الأُسبوع تراجعه وتمكّنه وهذا يأخذ منك قرابة ثلاثة أشهر ، وهذه طرية جيدة تناسب الطلاب حيث يفرغون إحدى إجازات الصيف لحفظ هذه الجَزَريّة مع تلقي شرحها.
الطريقة الثانية:- أن تحفظ في كلّ يوم عشرة أبيات وبهذه الطريقة تحفظ الجَزَريّة في عشرة أيام أو أحد عشر يوماً لأنّ عدد أبياتها (107)
الطريقة الثالثة :- أن تنتقي من الجَزَريّة بعض الأبيات انتقاءً حسب ما يتلقاه الطالب في التجويد ، فإذا كنت تَدْرُس أحكام النون فاحفظ الأبيات الخاصة بذلك .. وإذا كنت تدرس صفات الحروف فاحفظ الأبيات الخاصة بذلك وهكذا .. وهذه طريقة جيدة وتثبّت المعلوم مع المعنى والفهم .} ((يحيى الغوثاني متن المقدمة)) /6
والحمد لله أولاَ وآخراً وأدعوه سبحانه وتعالى أن يجعل هذا العمل خالصاً لوجهه الكريم وأن يغفر لنا ولوالدينا ومشايخنا وأن ينفع به الأمة وأهل القرآن وأن لاينسونا من دعواتهم بعد الصّلوات وعند الخَتَمات وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على الحبيب الشفيع وآله وصحبه أجمعين
...





بسم الله الرحمن الرحيم
1) يَقُولُ رَاجِي عَفْوِ رَبٍّ سَامِعِ... مُحَمَّدُ ابْنُ الْجَزَرِيِّ الشَّافِعِي
2) الْحَمْدُ للَّهِ وَصَــلَّى اللَّهُ....عَلَــــى نَبِيِّهِ وَمُصْطَفَاهُ
3) مُحَمَّدٍ وَآلِهِ وَصَحْبِــهِ.... وَمُقْرِئِ الْقُــرْآنِ مَعْ مُحِبِّهِ
4) وَبَعْدُ إِنَّ هَــذِهِ مُقَدِّمَهْ.... فِيمَا عَلَــى قَارِئِهِ أَنْ يَعْلَمَهْ
5) إذْ وَاجِبٌ عَلَيْهِمُ مُحَتَّمُ.... قَبْـلَ الشُّرُوعِ أَوَّلًا أَن يَعْلَمُوا
6) مَخَارِجَ الْحُرُوفِ وَالصِّفَاتِ... لِيَلْفِظُــوا بِأَفْصَحِ اللُّغَاتِ
7) مُحَرِّرِي التَّجْوِيدِ وَالمَوَاقِفِ.... وَمَا الَّذِي رُسِمَ فِي المَصَاحِفِ
Cool مِنْ كُلِّ مَقْطُوعٍ وَمَوْصُولٍ بِهَا..وَتَاءِ أُنْثَى لَمْ تَكُنْ تُكْتَبْ بِـ:هَا
بَابُ مَخارج الحروف...
9) مَخَارِجُ الحُرُوفِ سَبْعَةَ عَشَرْ... عَلَى الَّذِي يَخْتَارُهُ مَنِ اخْتَبَرْ
10) فَأَلِفُ الجَوْفِ وأُخْتَاهَا وَهِي... حُرُوفُ مَدٍّ للهَوَاءِ تَنْتَهِي
11) ثُمَّ لأَقْصَى الحَلْقِ هَمْزٌ هَاءُ... وَمِــنْ وَسَطِهِ فَعَيْنٌ حَاءُ
12) أَدْنَاهُ غَيْنٌ خَاؤُهَا والْقَافُ... أَقْصَى اللِّسَانِ فَوْقُ ثُمَّ الْكَافُ
13) أَسْفَلُ وَالْوَسْطُ فَجِيمُ الشِّينُ يَا.. وَالضَّادُ مِنْ حَافَتِهِ إِذْ وَلِيَا
14) لاضْرَاسَ مِنْ أَيْسَرَ أَوْ يُمْنَاهَا....... وَاللَّامُ أَدْنَاهَا لِمُنْتَهَاهَا
15) وَالنُّونُ مِنْ طَرْفِهِ تَحْتُ اجْعَلُوا.... وَالرَّا يُدَانِيهِ لِظَهْرٍ أَدْخَلُ
16) وَالطَّاءُ وَالدَّالُ وَتَا مِنْهُ وَمِنْ.... عُلْيَا الثَّنَايَا والصَّفِيْرُ مُسْتَكِنّ
17) مِنْهُ وَمِنْ فَوْقِ الثَّنَايَا السُّفْلَى.... وَالظَّاءُ وَالذَّالُ وَثَا لِلْعُلْيَا
18) مِنْ طَرَفَيْهِمَا وَمِنْ بَطْنِ الشَّفَهْ.... فَالْفَا مَعَ اطْرافِ الثَّنَايَا المُشْرِفَهْ
19) لِلشَّفَتَيْنِ الْوَاوُ بَـــاءٌ مِيْمُ....وَغُنَّةٌ مَخْرَجُهَا الخَيْشُــومُ

بَابُ صِفَاتِ الحُرُوفِ

20) صِفَاتُهَا جَهْرٌ وَرِخْوٌ مُسْتَفِلْ.........مُنْفَتِحٌ مُصْمَتَةٌ وَالضِّدَّ قُلْ
21) مَهْمُوسُهَا فَحَثَّهُ شَخْصٌ سَكَتْ......شَدِيْدُهَا لَفْظُ أَجِدْ قَطٍ بَكَتْ
22) وَبَيْنَ رِخْوٍ وَالشَّدِيدِ لِنْ عُمَرْ....وَسَبْعُ عُلْوٍ خُصَّ ضَغْطٍ قِظْ حَصَرْ
23) وَصَادُ ضَادٌ طَاءُ ظَاءٌ مُطْبَقَهْ........وَفِرَّ مِنْ لُبِّ الحُرُوفُ المُذْلَقَهْ
24) صَفِيرُهَا صَادٌ وَزَايٌ سِينُ.............قَلْقَلَةٌ قُطْبُ جَدٍ وَاللِّينُ
25) وَاوٌ وَيَاءٌ سُكِّنَا وَانْفَتَحَا............قَبْلَهُمَا وَالانْحِرَافُ صُحَّحَا
26) فِي اللَّامِ وَالرَّا وَبِتَكْرِيرٍ جُعِلْ....وَلِلتَّفَشِّي الشِّيْنُ ضَادًا اسْتَطِلْ

بَابُ التَّجْوِيدِ

27) وَالأَخْذُ بِالتَّجْوِيدِ حَتْمٌ لازِمُ...مَنْ لَمْ يُصَحِّحِ الْقُرَآنَ آثِمُ
28) لأَنَّــهُ بِــهِ الإِلَهُ أَنْزَلاَ....وَهَكَذَا مِنْهُ إِلَيْنَا وَصَـلاَ
29) وَهُوَ أَيْضًا حِلْيَةُ التِّلَاوَةِ..........وَزِينَةُ الأَدَاءِ وَالْقِرَاءَةِ
30) وَهُوَ إِعْطَاءُ الْحُرُوفِ حَقَّهَا....مِنْ كُلِّ صِفَةٍ وَمُستَحَقَّهَا
31) وَرَدُّ كُلِّ وَاحِدٍ لأَصْلِهِ.........وَاللَّفْظُ فِي نَظِيْرِهِ كَمِثْلِهِ
32) مُكَمَّلًا مِنْ غَيْرِ مَا تَكَلُّفِ....بِاللُّطْفِ فِي النُّطْقِ بِلاَ تَعَسُّفِ
33) وَلَيْسَ بَيْنَهُ وَبَيْنَ تَرْكِهِ............إِلَّا رِيَاضَةُ امْرِئٍ بِفَكِّهِ

بَابٌ فِي ذِكْرِ بَعْضِ التَّنْبِيهَاتِ

34) فَرَقِّقَنْ مُسْتَفِلًا مِنْ أَحْرُفِ........وَحَاذِرَنْ تَفْخِيمَ لَفْظِ الأَلِفِ
35) وَهَمْزَ اَلْحَمْدُ أَعُوذُ اِهْدِنَا................اَللَّهُ ثُمَّ لاَمِ لِلَّهِ لَنَا
36) وَلْيَتَلَطَّفْ وَعَلَى اللهِ وَلاَ الضْـ....وَالْمِيمَ مِنْ مَخْمَصَةٍ وَمِنْ مَرَضْ
37) وَبَاءَ بَرْقٍ بَاطِلٍ بِهِمْ بِذِي....وَاحْرِصْ عَلَى الشِّدَّةِ وَالجَهْرِ الَّذِي
38) فِيهَا وَفِي الْجِيمِ كَـ :حُبِّ الصَّبْرِ...رَبْوَةٍ اجْتُثَّتْ وَحَجِّ الْفَجْرِ
39) وَبَيِّنَنْ مُقَلْقَلاً إِنْ سَكَنَا....وَإِنْ يَكُنْ فِي الْوَقْفِ كَانَ أَبْيَنَا
40) وَحَاءَ حَصْحَصَ أَحَطتُّ الْحَقُّ....وَسِينَ مُسْتَقِيمِ يَسْطُو يَسْقُو

بَابُ الرَّاءَاتِ

41) وَرَقِّقِ الرَّاءَ إِذَا مَا كُسِرَتْ....كَذَاكَ بَعْدَ الْكَسْرِ حَيْثُ سَكَنَتْ
42) إِنْ لَمْ تَكُنْ مِنْ قَبْلِ حَرْفِ اسْتِعْلَا...أَوْ كَانَتِ الْكَسْرَةُ لَيْسَتْ أَصْلاَ
43) وَالْخُلْفُ فِي فِرْقٍ لِكَسْرٍ يُوجَدُ....وَأَخْفِ تَكْرِيْرًا إِذَا تُشَدَّدُ

بَابُ اللاَّمَاتِ ، وَأَحْكَامٍ مُتَفَرِّقَةٍ

44) وَفَخِّمِ اللَّامَ مِنِ اسْمِ اللَّهِ.....عَنْ فَتْحٍ أوْ ضَمٍّ كَـ:عَبْدُ اللَّهِ
45) وَحَرْفَ الاسْتِعْلاَءِ فَخِّمْ وَاخْصُصَا...الِاطْبَاقَ أَقْوَى نَحْوُ:قَالَ وَالْعَصَا
46) وَبَيِّنِ الإِطْبَاقَ مِنْ أَحَطتُ مَعْ....بَسَطتَ وَالخُلْفُ بِـ : نَخْلُقكُّمْ وَقَعْ
47) وَاحْرِصْ عَلَى السُّكُونِ فِي جَعَلْنَا....أَنْعَمْتَ وَالمَغْضُوبِ مَعْ ضَلَلْنَا
48) وَخَلِّصِ انْفِتَاحَ مَحْذُورًا عَسَى....خَوْفَ اشْتِبَاهِهِ بِـ : مَحْظُورًا عَصَى
49) وَرَاعِ شِدَّةً بِكَافٍ وَبِتَا....كَـ : شِرْكِكُمْ وَتَتَوَفَّى فِتْنَتَا
50) وَأَوَّلَىْ مِثْلٍ وَجِنْسٍ إنْ سَكَنْ....أَدْغِمْ كَـ : قُلْ رَبِّ وَبَلْ لَّا وَأَبِنْ
51) فِي يَوْمِ مَعْ قَالُوا وَهُمْ وَقُلْ نَعَمْ.....سَبِّحْهُ لاَ تُزِغْ قُلُوبَ فَالْتَقَم

بَابُ الضَّادِ وَالظَّاءِ

52) وَالضَّادَ بِاسْتِطَالَةٍ وَمَخْرَجِ.....مَيِّزْ مِنَ الظَّاءِ وَكُلُّهَا تَجِي
53) فِي الظَّعْنِ ظِلُّ الظُّهْرِ عُظْمُ الْحِفْظِ....أيْقِظْ وَأَنْظِرْ عَظْمَ ظَهْرِ اللَّفْظِ
54) ظَاهِرْ لَظَى شُوَاظُ كَظْمٍ ظَلَمَا....اغْلُظْ ظَلامَ ظُفْرٍ انْتَظِرْ ظَمَا
55) أَظْفَرَ ظَنًّا كَيْفَ جَا وَعِظْ سِوَى.....عِضِينَ ظَلَّ النَّحْلِ زُخْرُفٍ سَوا
56) وَظَلْتَ ظَلْتُمْ وَبِرُومٍ ظَلُّوا....كَالْحِجْرِ ظَلَّتْ شُعَرَا نَظَلُّ
57) يَظْلَلْنَ مَحْظُورًا مَعَ المُحْتَظِرِ....وَكُنْتَ فَظًّا وَجَمِيْعَ النَّظَرِ
58) إِلاَّ بِـ : وَيْلٌ هَلْ وَأُولَى نَاضِرَهْ....وَالْغَيْظُ لاَ الرَّعْدُ وَهُودٌ قَاصِرَهْ
59) وَالْحَظُّ لاَ الْحَضُّ عَلَى الطَّعَامِ....وَفِي ظَنِيْنٍ الْخِلاَفُ سَامِي
60) وَإِنْ تَلاَقَيَا البَيَانُ لاَزِمُ....أَنْقَضَ ظَهْرَكَ يَعَضُّ الظَّالِمُ
61) وَاضْطُرَّ مَعْ وَعَظْتَ مَعْ أَفَضْتُمُ....وَصَفِّ هَا جِبَاهُهُم عَلَيْهِمُ

بَابُ النُّونِ وَالميمِ المُشَدَّدَتَيْنِ وَالْمِيمِ السَّاكِنَةِ

62) وأَظْهِرِ الغُنَّةَ مِنْ نُونٍ وَمِنْ.....مِيْمٍ إِذَا مَا شُدِّدَا وَأَخْفِيَنْ
63) الْمِيْمَ إِنْ تَسْكُنْ بِغُنَّةٍ لَدَى....بَاءٍ عَلَى المُخْتَارِ مِنْ أَهْلِ الأدَا
64) وَأظْهِرَنْهَا عِنْدَ بَاقِي الأَحْرُفِ....وَاحْذَرْ لَدَى وَاوٍ وَفَا أنْ تَخْتَفِي

بَابُ أَحْكَامِ النُّونِ السَّاكِنَةِ وَالتَّنْوِينِ

65) وَحُكْمُ تَنْوِيْنٍ وَنُونٍ يُلْفَى....إِظْهَارٌ ادْغَامٌ وَقَلْبٌ إِخْفَا
66) فَعِنْدَ حَرْفِ الحَلْقِ أَظْهِرْ وَادَّغِمْ...فِي اللَّامِ وَالرَّا لاَ بِغُنَّةٍ لَزِمْ
67) وَأَدْغِمَنْ بِغُنَّةٍ فِتي يُومِنُ....إِلَّا بِكِلْمَةٍ كَـ : دُنْيَا عَنْوَنُوا
68) وَالقَلْبُ عِنْدَ البَا بِغُنَّةٍ كَذَا.....لِاخْفَا لَدَى بَاقِي الحُرُوفِ أُخِذَا

بَابُ المَدِّ

69) وَالمَدُّ لاَزِمٌ وَوَاجِبٌ أَتَى....وَجَائِزٌ وَهْوَ وَقَصْرٌ ثَبَتَا
70) فَلَازِمٌ إِنْ جَاءَ بَعْدَ حَرْفِ مَدّ....سَاكِنُ حَالَيْنِ وَبِالطُّولِ يُمَدّ
71) وَوَاجِبٌ إنْ جَاءَ قَبْلَ هَمْزَةِ....مُتَّصِلاً إِنْ جُمِعَا بِكِلْمَةِ
72) وَجَائزٌ إِذَا أَتَى مُنْفَصِلاَ....أَوْ عَرَضَ السُّكُونُ وَقْفًا مُسْجَلاَ
بَابُ مَعْرِفَةِ الْوَقْفِ وَالابتِداءِ

73) وَبَعْدَ تَجْوِيْدِكَ لِلْحُرُوفِ....لاَبُدَّ مِنْ مَعْرِفَةِ الْوُقُوفِ
74) وَالِابْتِدَاءِ وَهْيَ تُقْسَمُ إِذَنْ....ثَلاَثَةً تَامٌ وَكَافٍ وَحَسَنْ
75) وَهْيَ لِمَا تَمَّ فَإنْ لَمْ يُوجَدِ.....تَعَلُّقٌ - أَوْ كَانَ مَعْنًى - فَابْتَدِي
76) فَالتَّامُ فَالْكَافِي وَلَفْظًا فَامْنَعَنْ....إِلَّا رُؤُوسَ الآيِ جَوِّزْ فَالْحَسَنْ
77) وَغَيْرُ مَا تَمَّ قَبِيْحٌ وَلَهُ....الْوَقْفُ مُضْطَرًّا وَيَبْدَا قَبْلَهُ
78) وَلَيْسَ فِي الْقُرْآنِ مِنْ وَقْفٍ يَجِبْ...وَلاَ حَرَامٌ غَيْرُ مَا لَهُ سَبَبْ

بَابُ المَقْطُوعِ والمَوْصُولِ

79) وَاعْرِفْ لِمَقْطُوعٍ وَمَوْصُولٍ وَتَا....فِي المُصْحَفِ الإِمَامِ فِيمَا قَدْ أَتَى
80) فَاقْطَعْ بِعَشْرِ كَلِمَاتٍ أنْ لَّا....مَعْ مَلْجَأَ وَلَا إِلَهَ إِلَّا
81) وَتَعْبُدُوا يَاسِينَ ثَانِي هُودَ لَا....يُشْرِكْنَ تُشْرِكْ يَدْخُلَنْ تَعْلُوْا عَلَى
82) أَن لَّا يَقُولُوا لَا أَقُولَ إِن مَّا....بِالرَّعْدِ وَالمَفْتُوحَ صِلْ وَعَن مَّا
83) نُهُوا اقْطَعُوا مِن مَّا بِرُومٍ وَالنِّسَا....خُلْفُ المُنَافِقِينَ أَم مَّنْ أَسَّسَا
84) فُصِّلَتِ النِّسَا وَذِبْحٍ حَيْثُ مَا....وَأَن لَّمِ المَفْتُوحَ كَسْرُ إِنَّ مَا
85) الانْعَامَ وَالمَفْتُوحَ يَدْعُونَ مَعَا....وَخُلْفُ الانْفَالِ وَنَحْلٍ وَقَعَا
86) وَكُلِّ مَا سَأَلْتُمُوهُ وَاخْتُلِفْ....رُدُّوا كَذَا قُلْ بِئْسَمَا وَالْوَصْلُ صِفْ
87) خَلَفْتُمُونِي وَاشْتَرَوْا فِي مَا اقْطَعَا....أُوحِيْ أَفَضْتُمُ اشْتَهَتْ يَبْلُوا مَعَا
88) ثَانِي فَعَلْنَ وَقَعَتْ رُومٌ كِلَا...تَنْزِيْلُ شُعَرَا وَغَيْرَها صِلَا
89) فَأَيْنَمَا كَالنَّحْلِ صِلْ وَمُخْتَلِفْ...فِي الشُّعَرَا الْأَحْزَابِ وَالنِّسَا وُصِفْ
90) وَصِلْ فَإِلَّمْ هُودَ أَلَّنْ نَجْعَلَ...نَجْمَعَ كَيْلاَ تَحْزَنُوا تَأْسَوْا عَلَى
91) حَجٌّ عَلَيْكَ حَرَجٌ وَقَطْعُهُمْ...عَن مَّنْ يَشَاءُ مَنْ تَوَلَّى يَوْمَ هُمْ
92) ومَالِ هَذَا وَالَّذِينَ هَؤُلَا....تَحِينَ فِي الإمَامِ صِلْ وَوُهِّلَا
93) وَوَزَنُوهُمُ وَكَالُوهُمْ صِلِ....كَذَا مِنَ الْ وَيَا وَهَا لاَ تَفْصِلِ

بَابُ التَّاءاتِ

94) وَرَحْمَتُ الزُّخْرُفِ بِالتَّا زَبَرَهْ....الاعْرَافِ رُومٍ هُودِ كَافَ الْبَقَرَهْ
95) نِعْمَتُهَا ثَلاثُ نَحْلٍ إبْرَهَمْ...مَعًا أَخِيْرَاتٌ عُقُودُ الثَّانِ هَمّ
96) لُقْمَانُ ثُمَّ فَاطِرٌ كَالطُّورِ....عِمْرَانَ لَعْنَتَ بِهَا وَالنُّورِ
97) وَامْرَأَتٌ يُوسُفَ عِمْرَانَ الْقَصَصْ....تَحْرِيْمُ مَعْصِيَتْ بِقَدْ سَمِعْ يُخَصّ
98) شَجَرَتَ الدُّخَانِ سُنَّتْ فَاطِرِ....كُلًا وَالَانْفَالِ وَأُخْرَى غَافِرِ
99) قُرَّتُ عَيْنٍ جَنَّتٌ فِي وَقَعَتْ....فِطْرَتْ بَقِيَّتْ وَابْنَتٌ وَكَلِمَتْ
100) أَوْسَطَ الَاعْرَافِ وَكُلُّ مَا اخْتُلفْ...جَمْعًا وَفَرْدًا فِيْهِ بِالتَّاءِ عُرِفْ
بَابُ هَمْزِ الوَصْلِ

101) وَابْدَأْ بِهَمْزِ الْوَصْلِ مِنْ فِعْلٍ بِضَمّ....إنْ كَانَ ثَالِثٌ مِنَ الفِعْلِ يُضَمّ
102) وَاكْسِرْهُ حَالَ الْكَسْرِ وَالْفَتْحِ وَفِي...الَاسْمَاءِ غَيْرَ اللاَّمِ كَسْرُهَا وَفِي
103) ابْنٍ مَعَ ابْنَتِ امْرِئٍ وَاثْنَيْنِ....وَامْرَأةٍ وَاسْمٍ مَعَ اثْنَتَيْنِ

بَابُ الوَقْفِ عَلَى أَوَاخِرِ الْكَلمِ

104) وَحَاذِرِ الْوَقْفَ بِكُلِّ الحَرَكَهْ....إِلاَّ إِذَا رُمْتَ فَبَعْضُ الحَرَكَهْ
105) إِلاَّ بِفَتْحٍ أَوْ بِنَصْبٍ وَأَشِمّ...إِشَارَةً بِالضَّمِّ فِي رَفْعٍ وَضَمّ

الخَاتِمَةُ

106) وَقَد تَّقَضَّى نَظْمِيَ المُقَدِّمَهْ....مِنِّي لِقَارِئِ القُرْانِ تَقْدِمَهْ
107) أَبْيَاتُهَا قَافٌ وَزَاىٌ فِي الْعَدَدْ....مَنْ يُحْسِنِ التَّجْوِيدَ يَظْفَرْ بِالرَّشَدْ
108) [وَالحَمْدُ للهِ لَهَا خِتَامُ....ثُمَّ الصَّلاَةُ بَعْدُ وَالسَّلاَمُ
109) عَلَى النَّبِيِّ المُصْطَفَى وَآلِهِ....وَصَحْبِهِ وتَابِعِي مِنْوَالِهِ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
متن المقدمة لابن الجزريّ
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
لَمَســاتُ البَيانِِ لِتَجْــويدِ القُــرْآنِ :: القراءات وأحكام التجويد :: المنتدى الاول-
انتقل الى: